رشاقه

الخوخ ومشكلة السمنة

الخوخ ومشكلة السمنة
الخوخ ومشكلة السمنة

أعلنت دراسات حديثة جديدة ،أنه من الممكن لفواكة عديدة مثل “الدراق” والخوخ والنكتارين أن يساعدوا فى الوقاية والشفاء من أمراض مزمنة مرتبطة بالسمنة مثل مرض السكرى، والأمراض القلبية لأنها تحتوى ببساطة تامة على مركبات بيولوجية فعالة، يمكن أن تدفع بالمرض بعيدا. وبالاضافة الى ذلك، يمكن أن تساعد هذه المركبات البيولوجية الفعالة الموجودة في الدراق والخوخ والنكتارين على علاج متلازمة الايض، التي تسبب السمنة.

في متلازمة الايض، السمنة والالتهابات يمكن أن تلعب دورا خطيرا في الاصابة بالامراض الصحية المزمنة. ولقد زادت نسبة السمنة في الاعوام القليلة السابقة لتصبح احد اهم المشاكل الصحية في المجتمع. ويعاني حوالي 30 بالمائة من سكان الولايات المتحدة الامريكية من السمنة والبدانة وفي بعض الحالات تعد السمنة لوحدها مؤشر خطر للاصابة بالامراض.

وتلعب عدة عوامل دورا في الاصابة بالسمنة منها اسلوب الحياة غير الصحي، الوراثة، والحمية الغذائية. أما العامل الاخطر في هذه المعادلة فهو الاصابة بالمتلازمة الايضية التي تعيق عملية حرق السعرات الحرارية في الجسم. هذا واظهرت دراسات قام بها خبراء من جامعة تكساس أيه أند أم بأن بعض اصناف الفواكه مثل الدراق، الخوخ والنكتارين، التي تحتوي على مركبات بيولوجية فعالة يمكن أن تساهم بشكل فعال في مكافحة متلازمة الايض والشفاء منها.

وقال المؤلف الرئيس في الدراسة، لويس سيسنوروس – زيفولاس، عالم غذاء في مركز بحوث الحياة الزراعية في جامعة تكساس أيه أند أم، بأن عملهم يشير الى ان المركبات الفينوليه الموجودة في هذه الفواكه تملك خاصية مضادة للسمنة، الالتهابات والسكري ويمكنها ايضا تخفيض اكسدة الكولسترول السيئ الذي يرتبط بشكل اساسي بالامراض الوعائية القلبية.

Share
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق