شريك حياتك

الوصول للنضج العاطفي يتوجب منك المرور ب4 مراحل في الحب

يمكّن النضج العاطفي المرأة من التعامل مع المشاكل التي تواجهها في الحياة وفي علاقتها العاطفية بطريقة صائبة وصحيحة كما يمكنها من الحصول على علاقة دائمة ومستقرة ومليئة بالسعادة. والمرأة الناضجة عاطفياً تمتلك القدرة على إدراك حقيقة الحياة القاسية وتعلم جيداً بأن الأمور لا تسير دوماً كما تريد والعالم لن يتغير فقط من أجل إسعادها. الوصول لهذه المرحلة ليس أمراً سهلاً، حيث يتوجب على المرأة المرور بالعديد من المراحل في الحب والغرام وليست كلها سعيدة، بل منها المؤذي والمحطِّم.

الارتعاش واللهفة:

هو بداية المشوار والطريق نحو النضج العاطفي، وهو اختبار شعور خفقان القلب الذي تسمع عنه المرأة بالقصص والروايات وتحلم بأن تجرّبه. اختبار شعور اللهفة والارتعاش يعطي المرأة دافعاً لكل حياتها حتى لو لم تنجح علاقتها الأولى، فاختبار هذا الشعور كافٍ حتى تبقى متعطشة له مرة أخرى وتبحث عنها بقية حياتها.

اللقاء الأول:

غالباً ما يسيطر الخوف والارتباط على اللقاءات الأولى، كما أنها تكون مليئة بالأحاديث البريئة والذكريات وبعض التلميحات. كل هذه الأمور في الحقيقة ضرورية لاختبار عاطفة المرأة، أسلوبها في الحب، تفاعلها مع الغزل، وتعلم التفريق بين الرجل المحتال الذي هدفه التلاعب بها والرجل الصالح الذي يحبها حقاً. فهذه المرحلة من أهم النقاط في رحلة الوصول للنضج العاطفي.

التساؤل والشك بصواب القرار:

طريق الوصول للنضج العاطفي يتطلب المرور بمرحلة التساؤل والشك في صواب القرار، فتتساءل المرأة باستمرار عما إذا كان قرارها صائباً باختيارها للرجل لا، وعما إذا كانت حقاً ستكمل حياتها برفقته وتبني عائلتها التي تحلم بها إلى جانبه.

الفشل العاطفي:

حتى تصبح ناضجة عاطفيا فعليك الوقوع في الفشل العاطفي حتى تتعلمي من الأخطاء وتجيدي حماية قلبك ومشاعرك وكرامتك في المرات المقبلة، وتجيدي تقييم العلاقات الناجحة واختيار الرجل المناسب لك الذي يحبك بصدق ويقدر على رعايتك وحمايتك والاهتمام بك.

Share

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق